في ليلة صيفية هادئة , اعتلى صوت صراخ طفل من غرفة الولادة , كنت حينها أعلن قدومي الى الحياة , قد ولربما ندمت على أنني خلقت يوما من الأيام , كانت جملة رددتها طويلا في حياتي , أتساءل في قمة قهري كلما أجهش بكاءا لماذا لم يكن لي اختيار بان ارفض أو اقبل القدوم لهذه الحياة؟ قد يبدو الأمر تافها وربما مجرد غباء !! لكنه يحمل في طياته الكثير من المعاني والأحاسيس , التي على ما يبدو هيمن عليها طابع الحزن والكآبة .

كنت طفلا مدللا, آخر العنقود, انتميت لأسرة معروفة لها اسم وتاريخ عريق, لم نكن ننتمي للطبقة البرجوازية المعروفة بالثراء ولم نكن ننتمي إلى الطبقة العادية أو المتوسطة, كان موقع مستوانا العائلي المالي يقع بينهما الاثنان. بحكم غنى أمي و دخل أبي المحدود.

قضائي اغلب الوقت مع أمي وإخوتي البنات كان ينعكس سلبا على بعض تصرفاتي , بحكم كون الطفل هو عبارة عن صفحة بيضاء , وأي حركة أو تصرف قابل للتسجيل والتطبيق في أي لحظة . لكن في واقع الأمر لم يكن تحديا أو مشكلا عويصا, مع بلوغي و ارتفاع نسبة الوعي لدي, أصبحت أعي وأتحكم بكل تصرف وحركة قد يقوم بها جسدي. لم يكن الأمر سهلا ولكنه في نفس الوقت لم يكن صعبا , كان علي أن أقوم بما توجب علي أن أقوم به , لكن مع بلوغي و الأحاسيس الغريبة التي كانت تجتاحني جعلتني أتوقف كثيرا واتسائل من أنا , لم أكن افقه شيئا في عالم المثلية , ولم أكن أعي بان ما يحصل لي هو أمر قد يحدث عند الكثيرين , فلنقل بأنني لم أكن قادرا على الاستيعاب أن هنالك علاقة غير علاقة الرجل بالمرأة .

بحصص العلوم الطبيعية والحديث عن الشذوذ الجنسي وبحكم الشبكة العنكبوتية لم يستعصى علي الأمر بان أتعرف ولو على تفاصيل ثانوية حول هذا العالم , لكن في واقع الأمر كل ما قرأته كان محض هراء وتخريف من طرف أشخاص يعتقدون بكونهم قادرين على تحليل وفهم المثليين مع أنهم غير مثليين . لا أخفي عليكم أنني بالفعل قد تأثرت بما كتب, بل بمقدار تأثري كنت أبين بطريقة تصرفاتي ولباسي, أنني بالفعل مقتنع بما قيل, وبان هنالك فتاة محبوسة بداخلي, في حين ان الشكل الخارجي هو كشكل رجل , لكن الجوهر و الروح انثى

لم تكن طريقة لباسي مبالغ فيها طالما المودة الرجالية أصبحت مائعة تأنث ما هو مذكر و تذكر ما هو مؤنث , لكن نظراتي كانت توحي بالكثير والكثير , وكانت كافية لكي توقع أي رجل في الشباك إن أردت , لكنني سرعان ما استوعبت بان تقليد الرجل للمرأة , ما هي إلا وسيلة لجذب انتباه أي رجل , كيف لا وأنت تقلد فتاة والرجل بطبيعته يجذبه كل ما له صلة بالأنوثة والإغراء . فلن تكون بهذه الطريقة إلا تشجع أي رجل بعلاقة عابرة تكون فيها أنت الجاني والظالم , في حين تلعب دور الضحية في آخر المطاف . لم ولن ولا يمكن أن يجمع رجل ليس مثلي مع مثلي علاقة أكثر من تلبية رغبات حيوانية , فحينما يريد أي رجل أن يتزوج سيبحث عن فتاة , بالطبع هو يريد أن يتزوج فتاة وليس ذكر يلعب دور فتاة .فكما يشاع الرجوع الى الاصل فضيلة .

في واقع الأمر انتشر الشذوذ بنسبة كبيرة, بل أصبح اغلب رجال هذا العصر يستغلون المثليين أبشع استغلال لتلبية رغباتهم الحيوانية , كيف لا , وهو يستطيع أن يدخل معه ذكر إلى بيت عائلته وإمام جيرانه على انه صديق , في حين انه مجرد وسيلة يستعملها لتلبية رغباته ثم يرميها بحقارة , عكس أن تدخل فتاة معك إلى البيت فالأمر واضح وضوح الشمس. وأيضا لا خطورة للذكر مع ذكر بان يقع حمل , رغم أننا نعلم تمام العلم بان هنالك اختراع اسمه الواقي , لكن فلنكن واقعيين , فالرجل لا يستمتع الاستمتاع الذي يجنيه من علاقة بدون واقي مقارنة بالعلاقة التي يستعمل فيها الواقي , أوليس كذلك , بالطبع نعم. دون أن ننسى بأنه ليس هنالك خوف من فقدان الفتاة عذريتها بفض غشاء بكرتها, أي أن الرجل الذي يستغل ذكر لعلاقة جنسية ويوهمه بالحب والرومانسية ويناديه باسم فتاة ويطلب منه أي يلبس ملابس داخلية في لون احمر سرقها من أخته أو أمه , ويناديه باسم زوجتي وحبيبتي , فهو مجرد مخادع وقح , تحكمه رغبات حيوانية , ولا يشكل له أن ينكح ذكر أي تقليل من رجولته , لأنه يرى المثلية هي شريحة ذكور مخنثون يحبون ويتمنون أن ينتمون لصنف الإناث , بالفعل تفكير سطحي إن دل فهو يدل على تخلف مجتمعاتنا ونسبة الأمية واللاوعي المنتشرة . لكن اللوم ليس فقط على الغير مثليين اللذين يستغلون المثليين , بل على شريحة المثليين المخنثين التي أعطت منظورا خاطئا للمجتمع لتعريف المثلية , التي لها معاني سامية , حولتها إلى مجرد علاقات جنسية وخروج عن الطبيعة .

عدم اقتناعي بالمقالات, الأبحاث والبرامج التي تناولت قضية المثلية هي التي دفعتني إلى البحث والتعمق في هذا العالم , لكي اعلم في آخر المطاف من أنا وما المفترض علي أن أقوم به فيما يخص بهويتي وبكينونتي وشخصيتي وما يجتاحني من مشاعر وأحاسيس وانجذاب عاطفي وجنسي لنفس المثل , كنت كمثل أي مثلي أظل أفكر طويلا ولا انتهي إلا بعلامة استفهام كبيرة إن دلت فهي تدل على الامنطقية بين الواجب والواقع , حينها .

استمر الحال على ما هو عليه , إلى حين أن قابلت شخصا قد غير حياتي في مرحلة عمرية معينة , كان زميل لي في الفصل , تعرفت عليه أول مرة في اليوم الأول الدراسي , حين تقدم لكي يطلب مني الإذن بالسماح له بالجلوس بجانبي , رحبت به بكل ود وحب , جلس وتبادلنا الحديث , لم أحس بالممل معه , بل كان هنالك شيء غريب مميز فيه , كان بشوش الوجه , جميل الشكل , لم أفكر فيه بطريقة جنسية , لكنه بالفعل كشكل و أسلوب حديث , كان كافيا لكي أكون سعيدا برفقته وصحبته . مرت الأيام وأصبحنا طيلة أوقات الدراسة مع بعضنا البعض, لا اخفي عليكم بأنني كنت سعيدا بعلاقتنا, وكان بدوره مقدرا لما يجمعنا.تطورت علاقتي بإسماعيل بسرعة لم يتخيلها ولم يستوعبها عقلي .فتقربه مني وإصراره على تمضية اغلب أوقاته معي كان كفيلا بان يجعل له مساحة خاصة في قلبي.لكن الشيء الذي بالفعل لم أكن اعتقد بأنه يمكن أن يحصل قد حصل .

فعلاقتي به أخذت منحى مغايرا , ارتفعت إلى مستويات غريبة وعجيبة ,لمستويات غير عقلانية وطائشة ,لمستويات لم أكن اعتقد يوما أن لديه الجرأة لكي يقوم بها .فاجئني دلك اليوم عندما كنا في حصة الدعم الخصوصية الخاصة بمادة الفيزياء ,بوضع يده على فخدي ومداعبته بأطراف أصابعه عليها بكل هدوء .لا اعلم لمادا لم امنعه ولما لم أقم بإزالة يديه مباشرة. تجرئ أكثر وقام برفع رجلي ووضعها فوق رجله. لا اعلم دلك الإحساس الذي انتابني ,لأول مرة في حياتي اشعر بنشوة قوية اتجاه احد , والمصيبة و الطمة الكبرى أنني أحسها مع إسماعيل , مع من اعتقدت بأنه صديقي المقرب .

يتبع...

40 التعليقات

coolm1 يقول... @ 26 يونيو، 2010 2:16 م

merçi pour votre effort ça m'a trop aidé surtout ma vie social j'espére que tu complaiteras votre histoire car on a plusieurs points de commun et ça nous donne un courrage pour affronter nos sentiments merçi encore

amine يقول... @ 26 يونيو، 2010 4:24 م

الحب كلمة رائعة ، فحواها عميق، و انعكاسها في الواقع متباين٠و الذي يميز الحب المثلي هو الرغبة في قرب جنسي إلى المحبوب عن طريق قبلات و لمسات ، و إلا فما الفرق بين أن أكون محبا لأبي أو أخي أو حتى زميلي من جهة و بين أن أكون محبا لعشيقي،فالكل سوان في الإنتماء الذكوري،لكن نوعية الحب مختلفة تماما ٠
أخي محمد،أتفق معك تماما في ضرورة الفصل بين الرغبة الجنسية و الحب الإنساني،لكني أعيد و أأكد أن الحب المثلي يؤدي إلى علاقة جنسية من نوع ما،و تعبيراتها تختلف تماما عما هو نشوة حيوانية عابرة ،بل إنها تبادل عاطفي إيجابي تسعى من خلاله التعبير عن ذلك الحب المثلي ، و إن لم يكن كذلك فأنت تتحدث عن حب بين الذكور لا يختلف فيه اثنان و هو مقبول عند الكل٠

أشكرك على فتحك هذا الفضاء للتعبير و الحوار٠و إني متشوق لمعرفة الآتي٠

غير معرف يقول... @ 26 يونيو، 2010 6:37 م

tres bne travaille merci pour votre methode de traiter cette phenomene
social
j espere que les visiteurs reacte avec toi et donner autre aider pour corriger les pre-notin sur l homosex

غير معرف يقول... @ 27 يونيو، 2010 11:48 م

السلام عليكم
اول شئ اثار فضولي اسم المدونه وعندما قريت في بدايه المدونه قصه مثالي مسلم قصه محمد حبيت اتعرف على عالم المثاليه.
لان هدا العالم مليئ بعلامات الاستفهام
وان نجد شخص مثلك يحكي عن قصته بكل صراحه وموضوعيه هدا نادر .
ولقد قريت الجزء الاول وانزاد اشتياقي لمعرفه باقي الاجزاء ومعرفه هدا العالم الدي لم اكتشفه ولم اقرى عنه من قبل .
وفي الاخير اقول لك يا محمد تابع كتابه الاجزاء المتبقيه ونحن منتضرين بقيه الاجزاء على احر من الجمر ...

غير معرف يقول... @ 28 يونيو، 2010 2:12 ص

Hello Mohamed
Im really glad u came back to write, and U have no idea how much Im eager to know the rst of ur story

Simo يقول... @ 28 يونيو، 2010 4:08 ص

please we'd like u to continue writing as soon as possible, u r the best <3

كريم زياد يقول... @ 29 يونيو، 2010 12:19 ص

مرحبا بعودتك للتدوين بعد طول غياب

ربما تأخرت في التعليق .. أعذرني الوقت وطبيعة العمل لا يسمحان

عودة جيدة للغاية ما تكتبه رائع
أرجو لك التألق أكثر و أكثر

تحياتي

مثلي و أحترم مثليتي يقول... @ 1 يوليو، 2010 2:06 م

السلام عليكم و رحمة الله

أخي العزيز محمد
يمكن مش لاقي كلام أكتبه للتعليق بس تقبل سلامي
محمد :)

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 1:50 ص

coolm1
merci infiniment pour cette magnifique commentaire .
bah enfin oui je souhaite que je termine mon histoire ...et je souhaite que les gens laisse des commentaires car c'est la seul chose qui me pousse a donner ma meilleur ..

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:02 ص

amine
اهلا بصديقي العزيز امين
صراحة ان بدات اتحدث عن الحب فلا اعتقد بانني ساستطيع ان افيه حقه....
هو اجمل نعمة انعم بها الله على عباده..نعمة الحب...
في بادئ الامر يجب ان نتوقف عند عبارة انجذاب جنسي...فان كان هنالك الحب...فهنالك الانجذاب الجنسي...لانه شخص تحبه بكل ما فيه...لا يمكن ان يحب شخصا شخص اخر حب الحبيب لحبيبه دون ان يكون هنالك انجذاب واعجاب شكلي...لممارسة العلاقة الجنسية...
اختيار ممارستها او لا يعود للشخص واختياراته...
فقط احب ان اوصل فكرة بان العلاقة الجنسية تخلو من اي مشاعر حب..
فالعلاقة الجنسية ليست هي المداعبات ولمسات وقبلات رومانسية حنونة تحسس الانسان بانسانيته الجميلة النقية...
العلاقة الجنسية هي تلبية رغبة حيوانية يتاسسها الرغبة في الوصول الى الرعشة الجنسية...فالنكاح ليس فيه حب...والوصول الى الرعشة الجنسية ليس فيه حب...هي علاقة صعدت او نزلت تضل حيوانية...فقط ان مارسها الشخص مع شخص يحبه...في مرحلة المداعبات يحس بتلك المشاعر الجميلة...وعندما يدخل مرحلة النكاح...تهيمن الشهوة..فعندما ينهي العلاقة الجنسية يجد بانها كانت علاقة حب وغرام وتعبير عن المشاعر...لانه ادمج المداعبات في العلاقة الجنسية...اما ان كان نكاح مباشر.. حينها يصبح الامر جليا واضحا...
شكرا لك على التعليق عزيزي امين

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:09 ص

غير معرف 1
merci et je suis vraiment heureux que vous aimez mon histoire...
cacher ...courir...disparu...ca n'ajoute rien..l'homosexualité excite est c'est de la réalité ...malgré il y en a beaucoup qu'ils sont contre l'homosexualité malgré qu'ils connaissent pas il s'agit de quoi
et je suis la pour écrire au lieu de courir de moi même et cacher
merci

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:13 ص

غير معرف 2

اهلا وسهلا
بالفعل لا اريد مدونتي ان تتناول تفاصيل حياة مثلي بين الرغبة والمجتمع..بل اريد ان اعبر عن من انا...بشخصيتي وهويتي وكينونتي وديانتي...بان اتحدث بكل صراحة وواقعية...لان التحسس والهرب من النقاش هو ما نجده حاليا...وكثر ما لم يستوبعو عنوان المدونة...ووجدو فيها اهانة غير مباشرة...يجب على لانسان ان يعلم بمفهوم المثلية ويتقبل نفسه ويفتخر بديانته...وكونه مثلي لا ينقص من قيمته شيئا... الا ان نضر الى نفسه بانه لا يستحق الاحترام وكونه عار على الاسلام لانه مثلي...في هذه الحالة لا يجب ان يناقض نفسه ويتضايق من ردة فعل المجتمع ونضرتهم له..لانها على الارجح في هذه الحالة ستكون نفسها...
يجب الفصل بين المثلية والممارسة الجنسية...

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:16 ص

غير معرف
Hii
you know even u r happy , trust me i'm the happier here...it's really an amazing feeling..to write about yourself and share people ur story of life...and see theim encourage me and truste what i'm writting...
i'm really glad that i come back to write again
and i wish i could give my best and nothing but the best

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:18 ص

Simo

No one is the best
we are all good in, what we are good at...
thank you very much for supporting me
i really apperciate that
and i'm gonna to write until my last breath
this is a promise
thank you

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:19 ص

كريم زياد

ان تتاخر افضل من ان لا ترحب وتبارك :)
شكرا لك وسعيد لتعليقك
شكرا لك عزيزي كريم

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 2:20 ص

مثلي واحترم مثليتي

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
هلا اخوي الغالي
مادري الحين ما لقيت ايش تقول لانه حلو او العكس :-)

خليك شوية كريم بالتعليق :p

شكرا لك جزيلا

مثلي و أحترم مثليتي يقول... @ 2 يوليو، 2010 8:06 ص

عزيزى محمد

القضية مش إني أكون مع ما كتبت أو ضده فبالتأكيد أنا قرأت كل كلمة انت كتبتها و أحترم كل تفصيل انت قولته لاحترامي للشخص اللي كتب

انت فاكر طبعا اني كنت ممن لم يحبذوا فكرة كتابة سيرتك الذاتية و لكني بالتأكيد مهتم بما تكتبه منها و كلي آذان صاغية و عندما تستمع لا تتكلم كثيرا إلا إذا استلزم الامر

عزيزى قبل أن أنهي كلمة لى رد علي كلمة ذكرتها عند ردك علي amine عندما قلت إن العلاقة الجنسية هي تلبية لرغبة حيوانية و أن العلاقة الجنسية تخلو من أي مشاعر حب و لا أعتقد إنك تذرى من قيمة العلاقة الجنسية - كما اني لا أذدرى ابدا من الحيوانية طالما ابتعدت عن حيوانية السباع و الذئاب - و لكن لان الكلام يوحي بهذا فياليت كل من يقرأ هذا التعليق أن يراجع كتاب الجنس و معناه الإنساني لكوستي بندلى
فالعلاقة الجنسية هي الاخرى قطعة من السماء علي الارض و لكن قليلا من يدركون هذا.
**********
^^^^^^^^^^
,have a nice day

eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 3:36 م
أزال المؤلف هذا التعليق.
eyes closed يقول... @ 2 يوليو، 2010 3:42 م

مثلي محترم مثليته...
ليس مع او ضد..على قدر ما عنيت في ردي تعليقات وملاحظات..
بخصوص ردي على امين...احترم رايك وراي ليس بالضرورة صحيح وهو قابل للتشكيك وان يكون خطا لانه يضل مجهود شخصي وراي فردي...
فقط ان تعمقنا في الانسان... وعلاقتنه الجنسية مع الجنس اللطيف...وعنما نعلم بان الهرمون المسؤول عن الرغبة الجنسية عند المراة يقل بنسبة كبيرة تكاد ان تنعدم عند المراة حين تصل الى سن الضهي... فما فوق 40 سنة...سنعلم بان الرغبة الجنسية والممارسة الجنسية لها لذة بهدف واحد هو الانجاب واستمرار الاجيال...وما اتخفاض افراز هرمون الافرازات الجنسية متل الاستروجين ...الا بهدف عدم وقوع تواصل جسدي مع الزوجين..لكي لا يجدث انجاب..لان هفي هذا السن الاتنجاب بنسبة كبيرة سيصاحبه تشوهات خلقية متل كلينفلتر وتورنر ..الخ
في حين ان الرجل دائما ورغم تقدم سنه تضل الرغبة الجنسية حاضرة لانه لا ينجب...بل يدفع المراة للانجاب..
الجنس فن ولذة يستطيع الانسان ان كان على قدرة كبيرة واحترافية في ممارسة الجنس ان يصل الى ما فوق الرعشة الجنسية..لكنه في الاخير يضل جنس ورغبة حيوانية ليس لدينا اي قدرة على تغييرها رفضها والتحكم بها بصفة مطلقة...
مودتي

غير معرف يقول... @ 3 يوليو، 2010 5:49 ص

حكايتي تتلخص اني اشبهك في الحكايه ولاكن من ادخلني الي هذا العالم كان احدي اقاربي كان يمارس معي الجنس وانا صغير تمنيت كثيرا انا اكون انسان طبيعي ولاكن لا اعرف اين الطريق او اعرف اطريق ولاكن اخاف انا اقترب منه منعنا للمواجه او الفضائح فا انت تعلم نحن في مجتمعات شرقيه غير متحضره لا تعرف ان هذا الشياء مرضي نفسي يمكن علاجه مثل اي مرض اخر

غير معرف يقول... @ 11 يوليو، 2010 1:50 ص

آخي

مررت تقريبآ بـ مثل احداث قصتك

انا عشت قصتين حب اناس اعرفهم

و آلآن آنآ نآآآدم على تضييع وقتي

لا اخفيك ان الحب كلمه مخمليه و سلآح ذو حدين
لآ اخفيك ان الحب هو شي موجود في قلب كل شخص
وكل شخص سوف يذق طعم الحب

بكل فصوله بـ بدايته و صراحته و شقاوته و عنفوانه و كبريائه و نهايته و هي الخيانه

اشكرك على صراحتك ولكن اريد ان اكمل القصه .. اين يمكنني وجود التكمله

eyes closed يقول... @ 14 يوليو، 2010 5:29 م

غير معرف
الامر يختلف من شخص الى شخص بحسب كيفية تطور اندماسه واندماجه في ما يتعلق بمثليته
عموما من يغتصب في صغره طبيا يتولد نوعا من التعود حيث ان المكان الذي كان يغتصب منه باعتنباره مكان للتواصل بين الوسط الخارجي والداخلي فهو سريع التحسس والتهييج..وباستمرار التهييج يتعود جسمه على ممارسة الجنس من ذلك المكان حسب مساحة تعود عليها...لكن هل المسالة اقتصرت على الممارسة والرغبة الجنسية عند البلوغ فقط ام اندمجت فيها عوامل اخرى...هنا امر اخر...

eyes closed يقول... @ 14 يوليو، 2010 5:30 م

غير معرف
شكرا لردك وشكرا لكلماتك...
تاخرت هذا الاسبوع بوضع البوست الجديد ساضعه اليوم او غدا ....
الجزي الثاني من القصة
وكل اسبوع يتم وضع جزء تكميلي...

غير معرف يقول... @ 18 أغسطس، 2010 5:13 ص

السلام عليكم
أخوي محمد !!!
لا أدري ماذا أقول لك ولكن سوف أكمل وأقرأ عنك !! أنا أنسان قد أحسست أني قريب من كلامك ..!! فأنا أعارض الحب مع الجنس !!! وسوف أكمل الجزء الثاني ...وأعرف عنك أكثر فأنا قد رأيت في حياتي الكثير والكثير وأنا في هذا العمر 18 !!!

أخوك خالد ...الكويت :)

haso0on.1993 يقول... @ 1 ديسمبر، 2010 5:44 م

قصتك ..

خليتني مدمن ع صفحتك ..

و حبيتك و حبيت ترتيبك لكلامك الي تقوله ..

ابي اعرف كل شي عنك و كل كل كل التفاصيل الي صادتك ..

غير معرف يقول... @ 2 يناير، 2011 9:15 م

goldmale من و م أ
البيئة العائلية
قصة تغري بتتبعها لأنها مشابهة لقصص العديد من المتليين رغم اني لا أحب بعض المصطلحات لانها تميزنا و تضعنا في خانة عليها خط احمر
المهم هده اول مرة اقرا الجزء الاول في قصتك و احب التعليق
الوسط العالي يلعب دور كبير في شخصية الفرد فنموك بين بنات لابد ان ينعكس على شخصيتك سواء من خلال حركاتك او طريقة كلامك و حتى داخليا و لو كنت ظاهريا صلب و تتسم بالفحولة و هدا الأخير الدي يكون مرتاح نشبيا في مجتمعاتنا العربية

shalee يقول... @ 3 يناير، 2011 3:15 ص

يعني انا هووون صارت معي احداث متشابهة جدا
وما كان عندي ردة فعل بس اكييد الندم بعد الحركات هاي

غير معرف يقول... @ 10 يناير، 2011 10:41 م

السلام عليكم محمد
و آسف على هذاالسؤال ...لكن هل أنت لحد الحين (مثلي)ولا تحملت الألم و صارعت الحياة علشان ترد للحياة الطبيعية و العاديةإلي أهيةالمشاكل من الأهل والمدرسةو من كل مكان..إلخ

rougemars2003 يقول... @ 22 مارس، 2011 11:43 م

bonsoir ami
désole d'écrire en français,cest seulement j'ai que cette langue sur mon pc, tous mes remerciements et mes félicitations pour toi, pour ce magnifiquesite,j'ai lu la premiere partie de ton histoire et je me suis retourné a mes souvenis, mon enfance, mes joies et mes douleurs mais ca m'a fait beacoup de joie qu'il y a des personnes comme moi dans ce monde. merci

غير معرف يقول... @ 29 أبريل، 2011 6:22 م

hi
it is wonderful to read your story , i read it all and i enjoyed it as the others did,,and i belive that i understood you literly and i belive also that you are missing something in your life that you have to find,,if you find this thing which you do not have for the moment you will find more balance in your life and you will start to accept yourself with out struggling that you are totally normal andplease live for your life not for your religon
salam
Disha

غير معرف يقول... @ 19 سبتمبر، 2011 3:17 م

السلام عليكم يا أحباب الله لو تعلمون
اختصر لكم الموضوع ( ويومئدن يفرح المؤمنون . فبشر عبادي )
المص 0 كتاب انزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه
يا ربنا لمدا الحرج وما السر في دلك = لان الله أمر ( أوامر الله) ببعض الأمور قد يجد بعض الناس فيها عيب
وحرج. وعدونا ( البغيض إبليس وجنوده من الجن والإنس ) يعمل جاهدا لكسر أوامر الله بكل ما أوتي من
شيطنة ومكر ( ومكر أولائك يبور) تمعنوا إخوتي وأحبائي الآية الشريفة من سورة الأعراف
""" يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين"""""
نلاحظ أن الله ذكر بني ادم ولم يذكر المسلمين (المؤمنين..المصلين ...الخ) وبنوا ادم في الحقيقة منهم الكافر
والمشرك وحتى الملحد فما دخلهم بالمسجد واخذ الزينة (وهو أمر الله) ووالله لو تعلمون حقيقة هده الآية لاتخذتموها
شعارا لكم بكل عزة وفخر ورضوان من الله اكبر فافرحوا وابشروا. الزينة في الحقيقة هو كل شيء يأتي منه الجمال
واللذة الطيبة ( بقوانين وأخلاق) ومن الزينة أن الرجل يجد في المرأة كل الزينة وخاصة وأكثرها إثارة من أمامها
ومن خلفها وهناك من البشر من يجد الزينة في نفس النوع وهدا (أمر الله وقضاءه وحكمته) فالله يعلم وانتم لا
تعلمون وأعاود واكرر
هدا أمر الله فمن أبي فقد هوي ولحق إبليس وغوي
واخذ الزينة يكون من الطرفين بالطهارة والاغتسال والتطيب بالطيب إن وجد والسواك (في القديم) أما اليوم
فمعجون الأسنان والفرشاة ولبس النظيف ونتف الشعر الزائد ( هده سنة رسول الله محمد ) وتقليم الأظافر
حتي تكون العلاقة في قمتها ( وكل ما يفعله الغربيين من رياضة وتخسيس وأدوات التجميل حتي يكون
الفرد في هيئة حسنة ومنظر جميل (هل فهمتم الأمر)
المسجد ...ما هي الأعمال في المسجد هي الركوع والسجود والقيام وذكر الله والدعاء
غير أن المسجد في هده الآية لا يرمز لمسجد الصلاة بل يرمز للركوع والسجود لاخد الزينة التي
حللها الله لعباده (هل فهمتم قصدي) اخذ اللذة وهدا هو الأكل والشرب ولكن في إطار الأخلاق
والقوانين والأعراف لا يكون الأمر تسيب وحيوانية ومن هنا ذكر الله الرحيم الإسراف
ونهانا عن الإسراف في الشرب والأكل لان الإسراف في أي عمل يصبح نقمة بعد أن كان نعمة
ملاحظة....هل يوجد في الشرب وكذلك الآكل إسراف هل وجتم إنسان يسرف في الشرب (هل فهمتم الأمر)
وهل فهمتم لمدا دكرة الزينة والمسجد والأكل والشرب وعدم الإسراف
والله العظيم لو علم المسلمين حقيقة هده الآية وعملوا بأوامرها ومافيها من معاني لاستقام حالنا في الدنيا
والآخرة وتمعنوا الآية بعدها وفيها تهديد قوي من الله لمن يحرم زينة الله التي أخرجها لعباده (يقولون
هدا حرام وهدا حلال بكل جرئة علي أوامر الله العظيم وهدا هو نهج ابليس اللعين في حربه مع بني ادم
"""""" قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده ...............قل هي للدين امنوا في الحياة الدنيا
خالصة يوم القيامة"""""
ما هي الزينة في الجنة .....هي الحور والغلمان كأمثال اللؤلؤ المكنون بالإضافة إلي الفواكه ولحم الطير
ونعيم عظيم لا يمكن تصوره ومن فوق دلك ((( رضوان من الله )))) هل فهمتم الأمر
تاخد الزينة (اخذ وعطاء ) وفوقها رضوان من الله وحسنات لا يعلم بها الا الله
هل رأيتم كرم ربنا ومازال الكثير والكثير فاقبلوا علي ربكم حبيبكم وجاهدوا في سبيله بتوضيح
الحقيقة وكسر شوكة إبليس اللعين وأتباعه ( اليس المهدي يملا الأرض قسطا وعدلا يمكن اقترب الوعد )
ارجوا منكم الدعاء لي بالنصر وكونوا أنصار لي كما قال عيسي عليه السلام من أنصاري إلي الله
قال الحواريون نحن أنصار الله واشهد بانا مسلمين
كل ما يظهر لي جديد سأبلغكم فورا ..... ولا تخافوا في الحق لومة احد إلا الله مولاكم
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين فالويل لإبليس ومن مشي في طريقه وعدم طاعة أمر الله
بالسجود لأدم ( افهموها باءا كما يقول المصري)
Etoile.41@hotmail.fr

غير معرف يقول... @ 19 سبتمبر، 2011 3:18 م

السلام عليكم
أردت توضيح أمر مهم وخطير يهم البشرية جمعاء وخاصة فئة من تسمونهم شواذ بسخرية وازدراء لفئة من عباد الله خلقهم كما خلق الجميع وهو أحسن الخالقين وأبدعهم وارحمهم بعباده . وقد علمت بهدا الأمر عن طريق رؤيا واضن أنني الوحيد في هدا العالم الظالم والمظلم من يذكر ويخبر بهدا الأمر
قرأت مرة في احدي الصحف الجزائرية خبرا تأثرت به كثيرا وهو أن هناك في الجبال مجموعة إسلامية مسلحة وجدت شخصين من أفرادها يفعلون ( اللواط ) كما يسمونه فأمر
الأمير ( أمير الظلام) أن يغتال المفعول به بطريقة خبيثة وحقيرة ومنحطة وبخديعة شيطانية وتم الآمر بكل وحشية ... تألمت كثيرا لمصير دلك الشخص ( يمكن أن يكون شاب
صغير ) الله يرحمه ويسكنه فسيح جنانه انه ولي دلك وهو اعلم بالمتقين.. شاب مسلم قرر
الانضمام لقوافل المجاهدين في سبيل (.........) كانت نيته صادقة وكان هدفه طاعة
الله وكما يقولون الجهاد سنام الإسلام وقد مات شهيدا (وسيعلم الدين ظلموا أي منقلب ينقلبون)
وقرأت في احد المواقع عن شاب صغير أحسست من كلامه بالصدق والبراءة وانه
يعيش في معاناة نفسية ويدعوا الله في صلاته دوما أن يشفيه من شدوده ويبكي علي
عتباته أن يصلحه قبل أن يستسلم ويقع في المحظور وانه حاول جاهدا التخلص من هدا الآمر الذي ليس بيده حيلة تجاهه .....
اختصر لكم الموضوع
سجود الملائكة لأدم ..... هل سجد الملائكة فعلا لأدم أم لله ( ولله يسجد من في السماوات
والأرض) وضع السجود ورفع المؤخرة .... الهدا آبي إبليس اللعين السجود
ادم ===== سجود الملائكة =============================الله
انظروا في الركوع ووضع المؤخرة......................................
لدا يعمل إبليس وشياطينه جاهدا لهدم وكسر آمر الله
حقيقة فعل قوم لوط
تأتون الرجال شهوة من دون النساء
تأتون الذكران من العالمين
تأتون في ناديكم المنكر وتقطعون السبيل
الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين
نلاحظ أن الله اخبر أن قوم لوط يأتون (الرجال) ولم يقل الصبيان أو الغلمان بل قال
الرجال والرجل هو من بلغ سن الرشد واشتد عوده ولا يقال للصبي أو الغلام أو الشاب الصغير السن بأنه رجل
والملاحظ في الحقيقة أن الرجل يكون دبره مقزز ومنفر وكثير الشعر وفي شكل لا يأبه
به حتي القرد فما بالك برجل مثله
بالله عليكم كيف يترك رجال قوم لوط أدبار نسائهم الطرية الغضة الجميلة المنظر وهن
ازكي لهم ويتجهون تجاه أدبار الرجال واكرر الرجال وليس الغلمان ولا حتي الصبايا
الحسان ولا حتي البنات الصغيرات في السن فتدبروا يرحمكم الله اللهم إلا إن كانوا
مجانين ومرفوع عنهم القلم
إلا أن قوم لوط كانوا فعلا قوم سوء وإجرام ابتكروا فعلا جنسيا ينافي الطبيعة البشرية
وزادوا علي ما حلل لهم الله وأسرفوا بكل عدوان وخبث ومكر واتخذوا هدا الفعل
الحقير للاستعلاء والتكبر علي بعضهم البعض ويمكن أن يكون لهدا الفعل أسرار آخري الله اعلم

قوم لوط كانوا يأتون الرجال شهوة في( دكرانهم ) ( جهاز تناسل الرجل) وليس إنهم كانوا
يأتون الرجال في أدبارهم
الرجل يأتي المرأة في فرجها
الرجل يأتي الرجل في ذكره
وهدا عمل مهين للفرد ولا يرضاه الله
ولم يفهم كل من اليهود والمسحيين والمسلمين هدا الأمر وقدر الله أن تظهر الحقيقة
في عصرنا الحالي ( أليس المهدي يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا)
وينصر المستضعفين في الأرض يمكن أن يكون اقترب الوعد الحق
انشروا الحقيقة وجاهدوا في سبيل الله وارفعوا الظلم عن إخوانكم
وسأبعث لكم المزيد إن شاء الله وأفسر لكم بعض الآيات التي ستذهلكم
Etoile.41@hotmail.fr

meknasi 10 يقول... @ 27 ديسمبر، 2011 12:02 ص

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أشكرك أخي على فتح هذا الموضوع .في البداية أنا لست مثلي جنسي لكن لدي صديق أحبه كثيراً إكتشفت أنه مثلي ' عندما قرآت هذا الجزء من قصتك وجدتها تشبه قصتي معه الشيء المغاير هو أني لم أستغله كما فعل إسماعيل بل حاوت أن أبعده عن الشذوذ بشتا الطرق لكنني لم أفلح في ذلك لأنه أنكر أنه مثلي .
هذا الصديق الذي أكبره بخمس سنوات تعرفت عليه عبر الفاسبوك لكنه كان يعلم أني أقطن في نفس الحي. في بداية الامر تجاهلته لكن في يوم من أيام رمضان الكريم جلس بجانبي في قاعة الأنترنيت التي أتودد إليها كثيراً .حينها تحدثنا عبر الفاسبوك كثيراً وقبلت طلب الصداقة فطلب مني رقم هاتفي فأعطيته إياه .
إكتشفت في اليوم الموالي أنه لا يصلي فأقنعته على الذهاب معي إلى المسجد .فكلما أذن المؤذن للصلاة كنت أرن عليه عبر الهاتف للذهاب إلى المسجد فلاحظت أنه أصبح يصلي كل الأوقات في المسجد لكي يلتقي بي
فجأة أصبح يبعث لي رسائل إسميس كثيرة يمدحني ويعبر عن حبه لي بطريقة لم ترقني
مثل je t'aime tellement - je t'aime mon ongl - bon nuit 7bibi - twa7echtek a7bibi
فقلت في نفسي أنه مازال صغير السن وتربا مع أخته الوحيدة في المنزل حيث يمنعونه من اللعب في الخارج لذلك فهو لا يعلم شيأ .
مع توالي أيام رمضان أصبحت أحبه كثيراً كأنه أخ لي .في يوم من الأيام لاحضته تغير قليلاً في تصرفاته إتجاهي حينها لم يرقني الأمر فأنهيت عاقتي به على الرغم من محبتي له .
*في يوم من الأيام إخترقت حسابه الإلكتروني أي الفاسبوك فإذا بي أجده يتحذث إلى الكثير من المثليين بصفته أنه مثلي ويبحث عن من يلبي شهوته الممنوعة .حينها إنصابني غضب شديد ولم أستطيع النوم طوال الليل وأنا أبحث عن حل لهذه المشكلة .
في اليوم الموالي قررت أن أتصل به وأفتح معه هذا الموضوع وأساعده على الرغم أننا متخاصمين لكنه أنكر بدعوا أن صديقاً له هو من يفتح حسابه
فأنا أرجوا منكم مساعدتي على حل هذا الموضوع جزاكم الله
وشكراً
هذا بريدي khalid_galilou@live.fr

غير معرف يقول... @ 13 يناير، 2012 1:19 ص

ياعالم يا مقرفة اه القرف ده اتفووو عليكوا واحد واحد ياعلم معفنة

غير معرف يقول... @ 28 يناير، 2012 7:46 م

هذا الذي حدث معي تماما..حلوة القصة..تابع لا تتخلى فنحن عك ليوم الدين..أحبك جنون...
محمد أبوحلالة من ليبيا

غير معرف يقول... @ 1 يونيو، 2012 1:21 ص

اولا اريد ان يعلم الجميع ان ليس هناك شىء يسمى مثليه ولكنها عباره عن مشاعر وهميه او بمعنى اصح عباره عن مشاعر ناقصه لدينا ونريد استكمالها واريد منك اخى الفاضل ان تنظر الى هذا العالم من الخارج الا وهو عالم المثليه ستجده عالم ممزوج بالاحلام المبعثره التى ليس لها اساس من الصحه والامال الباليه التى تختال امامنا كفتاه جميله فى ريعان شبابها وعند الاقتراب منها نجدها امراه عجوز اخذت مصائب الزمن من كل جانب بحياتها راق فهناك من يقول ان الله خلقه هكذاكيف وان الله خلقنا لاعمار الكون وموازنته وبهذا الفعل يختل الكون وتضيع معالمه . وهناك من يقول انه انسان ولديه غرائز لايقوى على كبحها فانظر لما تقول ايه الادمى فى مقدمة كلامك عن نفسك كلمة انسان فقد ميزك الله بالعقل لكى تعرف الخطا من الصواب.الشر من الخير اليس بمقدورك ان تعرف مقدار قبح هذا العمل والناتج عنه من اضرار تضر بك انت اولا قبل اى احد وتضر بانسانيتك هذه سواء من امراض سواء من اهانه وتقلبات نفسيه اليس هذا بكافى لردعك عن هذا الفعل . وهناك من يعلق شماعته على الظروف سواء من والديه او بيئته او اشخاص اخرين اقول له دع الخلق للخالق وان كنت تريد معاقبتهم فهل تعتقد انك تعاقبهم من خلال قبع نفسك فى هذا السجن الذى تسميه مثليه وان هذه حياتك لاوالله فانت لاتعاقب سوى نفسك بل وتعطيهم الفرصه لزيادة معاقبتهم هم لك.فتعقل اخى الفاضل واعرف الصواب من الخطا. وهناك من يقول انا حاولت ولم اقدر وتعالجت بشتى الطرق ولم اتعافى ساقول له فلتنظر حولك فهناك من هم اشد منك بلاء واكثر معاناه سيقول احدهم لا فانا اكثر معاناه من اى احد وستمر امام عينيه ظروفه ومعاناته المريره وسيقول احدهم انت تقول ذلك لانك خارج نطاق حياتنا وخارج نطاق ما مررنا به ساقول له هنيئا لكم نعم هيئا فكلما عظم المصاب عظم الاجر فلتنظر اخى الحبيب الى ما قد حدث لك ومررت به على انه ابتلاء واختبار من الله سبحانه وتعالى ليرى به مدى قدرة تحملك على ذلك ومدى حبك له ورضائك بقضائه وقدره وتيقن دائما ان وراء كل بلاء حكمه عظيمه لايعلمها الا الله اتبيع جنة عرضها السموات والارض بمدة ساعة او نصف ساعه فلتتخيل ان لديك اكسير الحياه وجاءت رغبتك على هيئة رجل جميل جذاب وبحكم عشقك للرجال تيمت بحبه وقال لك سامارس معك الرزيله على ان امتلك هذا الاكسير هل ستوافق لن اجاوب انا بل سا تركك تعقلها مع نفسك انت ولتنظر لجوانب سيئاتها الجسيمه وجوانب محاسنها مع العلم ان هذا الاكسير يمثل فى حياتك جنة الخلد وان كنت مسلم فلتتخيل نفسك على انك راهب شغله الشاغل عمله ودينه وارضائه لخالقه وان كنت مسيحى فلتعتبر نفسك قديس حياته هى عمله ودينه وارضائه لربه ايضا هناك من سيقول انا انسان عادى ولست مؤهل لاكون كذلك ساقول لك فلتنعم اذا بالصبر والتقوى على البلاء ولا تقول ليس لدى صبر لانك اذا قلت ذلك وكسرت جميع القواعد فاعلم انك لاتضر احدا الا نفسك فانت من سيعانى من الامراض والا كتئاب والخلل النفسى والذهنى الخ الخ الخ بالاضافه الى عقابه فى النهايه على ذلك واعلم انك اذا استصغرت ذنبك وقلت ما انا فيه يكفى لمحو سيئاتى فاعلم انك بطريق الضلال لانه لاتذرو واذرة وذر اخرى على حسب اعتقادك انت فلا تقل حالتى من المثليه كفيله بادخالى الجنه وما عانيته يمحو سيئاتى واقرب مثال الصديق رضى الله عنه عندما ارسل الله له جبريل عليه السلام ليخبره برضى الله عنه فهل هو راض عن الله ومع ذلك كان يقول لو كانت احدى قدمى بالجنه ما امنت مكر الله واخيرا اخى الحبيب اطلب من الله الرحمه والمغفره والتوبه لى ولك والعفو عن كل خطيئه مها عظمت اللهم امييييين يارب العالمين وعذرا ل الاطاله

غير معرف يقول... @ 23 يوليو، 2012 11:32 ص

ياعالم يا مقرفة اه القرف ده اتفووو عليكوا واحد واحد ياعالم معفنة كس امكوا واحد واحد يا ولاد الوسخة ياعالم نتنة يا ناس يا نجسة يا ولاد المتناكة يامعرسين يا متنكين ياشواذ ياولاد الزاواني محتاجين تتناكوا تاعلوا انكوا واحد واحد امضاء medo khder دسوق بتمسي يا معرسين

غير معرف يقول... @ 3 أغسطس، 2012 7:30 ص

بليز رح أكمل باقي الاجزاء بس بليز تواصل معي على: the-silent-love-1997‎@hotmail.com

mhmd يقول... @ 1 أكتوبر، 2012 11:35 م

أريد ان أقول لك بأن كلما كنت أقرأ أبدأ بتخيل المنظر في بالي و كأنني اراه حقيقة ,هذا الذي شدني إلى كل كتاباتك الرائعة,,,, إلى الأمام و أنا أنتظر المزيد ولو بقي يوم من عمري لن أمل من الإنتظار, أرجوك لا تذهب فانا بحاجة لشخص جدير بالثقة مثلك . إذا أردت مراسلتي Mhmd_Y@live.com

غير معرف يقول... @ 7 مارس، 2017 9:40 م

ارسل لك سلامى يا محمد ...انا مثلى مثلك وعشت تجربه مشابهه...ولكن انا اعترف بانك اشجع منى لنشرك للقصه........واحب ان اقول لك انى عشت حياتى اكتم داخلى ابكى داخلى .........ولكن بعد قرائه قصتك زاد شعورى بالحماس ...........وبنائنا على قصتك من الان سوف اصرخ بكل مالدى من قوه وارجو من كل المثليين ان يصرخوا يرفعوا اصواتهم .........يمنعوا اى اعلامى او شخص يتكلم بلساننا لجلب الشهره والاموال وهوا جاهل فالمثليه الجنسيه.........واحيى عبارتك فى القصه التى توءكد ان مهما كان الشخص حساس و متفتح ان لم يكن مثلى فانه جاهل عنا ...........اكرر اننى من هذه اللحظه سوف اصرخ فرجاءا ارفعوا اصواتكم .......اظهروا برائتنا ......فنحن يجب ان نرفع على هذا المجتمع قضيه رد اعتبار ...............انهى كلامى بشكرك لتغيير مجرى حياتى وثقتى فى نفسى واعلم ان الزمن بسببك سيجعلك تسمع فينى ...

إرسال تعليق