أضف تعليق


لم استوعب بالفعل ردة فعلي اتجاه تصرف إسماعيل ولمساته التي قابلتها بكل فرح ومحبة , لكنني لم استوعب حينها بالفعل جرأة وتصرف إسماعيل , كنت كمن كان ينتظر بعض الحنان واستقبله بكل فرح , لم يكن حنانا بريئا , لكنه في نفس الوقت لم يكن حنانا وقحا , فلنقل انه كان خليطا ممزوجا بالحنان والوقاحة .
كنت أجيد بالفعل قرائه حركات وتفاصيل وجه إسماعيل , لكنني في تلك اللحظة لم يكن يهمني شيء على قدر أن استمتع بتلك اللحظات الخاطفة استمتاعا كاملا , لربما إن كانت تلك اللمسات في مكان آخر , اقل ضجة , واقل زحمة , لكان تحول إلى أمر آخر بالطبع .

مرت الساعة والنصف من الحصة ليعلن الجرس انتهائها , خرجنا كأنه لم يحدث شيئا , لم أفاتحه ولم يفاتحني في الأمر , بل استمرت العلاقة على منحاها , لمسات خفيفة كل يوم في كل حصة , سواءا أمام أو و خفية عن زملائنا في الفصل , وكانت كلها حسب وصف إسماعيل , مزاحا بين الأصدقاء . كنت استغرب لكنني كنت راضي طالما أنني كنت سعيدا وفرحا بتلك اللحظات التي كنت أعيشها معه , تلك اللحظات التي كانت تجعلني أحس بنفسي كعصفور يطير بكل حرية في السماء , عاليا إلى حيث لا يستطيع أن يصل إنسان , ذلك الإحساس بالشمولية والكمال حيت يحسسك ولو للحظات بأنك ملكت العالم وحققت جميع أمانيك و أحلامك .

تعودت على لمساته , تعودت أن أحس بالحنان والحب باللمس , صحيح بأنه لم يكن هنالك شيء رسمي أو جدي , لكنني لا اخفي أنني في صفحات أوراق قلبي , كان اسم إسماعيل مكتوبا باللون الأحمر في وسط أول صفحة بخط كبير وواضح , بارزا يظهر بشكل عفوي قيمته ومقدار قوة مشاعري اتجاهه .

لم يكن يشكل لإسماعيل أن يرى الناس لمساته علنيا أي قدر من الإحراج أو الخجل , كانت تلك اللمسات بالنسبة له أمرا عاديا ليس فيه أي نوعية من الخصوصية أو الوقاحة , علنيا أو خصوصيا . أتذكر تماما ذلك اليوم , حيث لم يكن لنا أي قدرة على الدراسة في تلك الحصة , فقررنا أن نجلس في آخر الصف بجانب الحائط , بصعوبة كبيرة يرى الأستاذ الجزء العلوي من أجسادنا فقط . ورغم انه لم يكن لي مزاج للدراسة , إلا أنني كنت متتبعا لما يشرح الأستاذ كنوع من التعود والاحترام , وفجأة سمعت صوت إسماعيل يناديني ويطلب مني أن انزل أسفل الطاولة , ورغم معرفتي بجرأة إسماعيل , إلا أنني لم أتصور يوما بأنه سيقدم على إظهار قضيبه لي بتلك الطريقة وفي ذلك المكان . لم تصدق عيناي ما رأته , حملقت مرة واثنين لعلني أكون قد توهمت أو أنني رأيت شيئا آخر اعتقدت بأنه قضيبه , لكن حين تأكدت , صعدت حينها وأنا في قمة ارتباكي و خجلي , خائف من أن نفضح أمام زملائنا , عاتبته إلا انه رد علي بطريقة كوميدية , يصرح لي بان قضيبه ارتفعت درجة حرارته وأخرجه لكي يتنفس بعض الهواء .ضحكت بدوري و وعدت لكي أكمل شرح الأستاذ .

لكن ما لم أكن أتخيله , أن ينتشر الأمر بين زملائنا رغم أن احد لم يرانا , والشيء الذي لم أكن أتوقعه أن يكون الشخص الذي اخبرهم بما حدث هو نفسه إسماعيل , حينها لم يكن همي ما يعتقده زملائنا في الفصل لان الأمر شاع وأصبح متوعدا لديهم جميعا كنوع من المزاح الذكوري , بل ما كان يشغل عقلي وتفكيري حينها هو تفسير وفهم شخصية إسماعيل , تلك الشخصية التي اعتبرها في تلك المرحلة العمرية من حياتي قمة التناقض , بين ما يقوم به , ما يريده , وما يصرح به .

كنت أهيم في تفكيري بإسماعيل , ادرسه من جميع الجوانب لعلني استطيع ولو بنسبة قليلة أن افهم تلك الشخصية التي أصبحت بالفعل سرا غامضا بالنسبة لي , لم يكن رومانسيا الا في لمساته , قليل الكلام والحديث , خجولا ربما , لكن خجلا متفاوتا غريبا , غير قادر على التحكم برغباته وغرائزه , لكنه في نفس الوقت من النوع المتدين , كانت تناقضات لم افهمها واستوعبها إلا بعد مدة معينة , بين ما يريد وما يحس وبين ما يجب ويفترض عليه أن يقوم به , كأي شاب في تلك المرحلة العمرية من حياته , يمر في مرحلة تشويش في ما يخص بهويته الجنسية , انجذب الي جنسيا , لكنه لم يكن يعرف سبب ذلك الانجذاب , قوي هو عندما يكون بعيدا عني , ضعيف هو عندما يكون بجانبي فتذمر رغباته الحيوانية قدرته على الرفض والتحكم , فينطلق رويدا رويدا , تحكمه الرغبة والجرأة أمامي . ناسيا ومتناسيا ما يفترض ويمليه عليه الواجب.


كانت علاقتي بإسماعيل مثل أي علاقة أخرى, يترأسها الاحترام, تصعد وتنزل خلافا قربا وبعدا, مثل أي علاقة لها أبعادها المختلفة حسب الأجناس, المعتقدات والشخصيات.لكن ما استطيع أن أأكده بان ما يجمعنا هو صداقة , عشرة ومحبة , هذا أمر لا يجب أن يخفى عن أحد , لكن ربما هذه المحبة مع الإعجاب الشكلي , كانت لها الفرصة بان تتحول إلى ارتباط جنسي وجسدي أيضا , حينما أوصلته في أحد الأيام إلى باب بيته , وما كان منه إلا أن يطلب مني أن اصعد معه , وحينما سألته لماذا , احمر وجهه خجلا ونطقها أخيرا '' أريد ممارسة الجنس معك ''.

43 التعليقات

غير معرف يقول... @ 16 يوليو، 2010 8:09 م

السلام عليكم ..

ولكم بآك خيو ميشو

بآرت جميل وضحت لنا فيه شي من شخصية اسماعيل المتناقضه و شخصيتك الخجوله

طرح مميز تشكر عليه

بـ انتظار البآرت آلقآدم

تحيآآآتي .. رآكآن

غير معرف يقول... @ 17 يوليو، 2010 12:01 م

بنسوار ميشو
أنا عاجز عن التعبير عن جد واااااااااااااااااااااااااااو
لأسلوب ساحررررررر فوق مابتصور يسلمو
^_^.غفران

coolm1 يقول... @ 17 يوليو، 2010 1:31 م

salut
vrémment quand j'ai lu ces lignes je me sentais plus courageux ces lignes me donnent plus de volonté pour me changer j'éspére que tu continueras écrire car on veux tous savoir la fin merçi pour vore effort c'est véemment manifique :D

Simo يقول... @ 19 يوليو، 2010 12:13 ص

Hey buddy
That's really impressive, I personally very much like the way u relate events!! u have no idea how eager I am to continue reading the rest of ur story with Ismaeil!! Please never stop narrating,

PS: I see that there are many guys reading but only a very few of them comment!! hey guys we need to encourage our friend Michou!! please the least u can do, after reading, is commenting :(

غير معرف يقول... @ 19 يوليو، 2010 5:10 ص

وآآآآآآآصل يآ ملك المدونآآآت

غير معرف يقول... @ 19 يوليو، 2010 12:56 م

السلام عليكم
في الحقيقة اعجبتني طريقة وردك للقصة وانا متفهم لشعورك بالرغم ان صديقك كنت مقرب منه كثيرا الى ان هو اراد ان تكون هذه العلاقة من نوع اخر احسن شئ انك اخرجت مافي قلبك اؤكد لك انك تعطي دافع لكثير من الشباب المثلي وتوعيتهم في المشكل الذي يقعون فيه اشكرك من كل قلبي اتمنى الدوم صداقتنا ولا تطول الغيبة
صديقك الوفي محمد من الجزائر

غير معرف يقول... @ 21 يوليو، 2010 11:22 ص

آلسلآم عليكم ../
آعجبني آسلوب طرحك للقصه
لآ شك آن آلأغلبيه مروآ بـ قصص حب
وآنآ هُنآ آقصد آلذين لهم ميول مثليه

آنآ عمري 16 سنه و لآ آمآنع آنه آعيش قصة حب مع شخص من نفس جنسي آذآ كان سيعطيني آلحب و آلحنآن آلذي فقدته من آبي و آمرأته

وآصل .. فجمآهيرك كُثُر

غير معرف يقول... @ 22 يوليو، 2010 5:11 ص

في إنتظار البارت الثاني .!

غير معرف يقول... @ 22 يوليو، 2010 12:49 م

السلام عليكم
انا اكثر من مره احط تعليق بس ولا مره قدرت اوصف قدرتك في سرد الاحداث واسلوبك في الكتابه .
نشكرك على طرحك لقصتك والاستفاده التي تقدمها للقراء من الغلط الدي قد كنت ارتكبت في بعض الاحيان .
وتابع قصتك كل القراء منتضرين قلمك الدي لايجف ان شاء الله ...

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:38 م

راكان
صراحة شخصية بعيدة كل البعد ان تكون خجولة في مسالة العلاقات الشخصية والاندماج فيا لمجتمع...
شكرا لتعليقك

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:39 م

غفران
ربي يحفضك ويسعد
ك شكرا جزيلا لمرورك
وانا سعيد كون البوست القى اعجابك

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:42 م

colom
et je te remerci aussi pr le fais que té tjs l'un des premier personne qui suivre mes nouveaux et qui lire et laisse des commentaire le plus tot possible
merci pr ca..
et vrm je me sens bien que mon histoire te donne du courge pr se changer..
merci encore une fois

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:44 م

Simo
thank you , that really sweet from yoiu
and i do feel so good when i read ppl comment like you...it's give me a push to conitnue more and more stronger
thank you from the bottom of my heart and i really aperciate ur PS :d
cuz it's really important to me..

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:45 م

غيرم عرف
شكرا لك للقب ملك المدونات
بس صدقني كافي وحودكم وتعليقاتكم احسن من مليون لقب

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:46 م

محمد الجزائري
شكرا جزيلا لطرحك ولتعليقك
وان شاء الله القادم اجمل باذن الله تعالى
شكرا لك مرة اخرى

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:47 م

غير معرف
وعليكم السلام
عمرك 16 لات تسرع خليا لامور للايام بالوقت رح تغيرا لكتيرمن افكارك
ومو ضروري الي صضار بهالمكرحلة انا معه او اؤيده...انا بس اسرد واروي و حالتي الشخصية الحلية شيء اخر بعيد كل عن البعد عن ما هو في الماضي..
فقط تابع بقية اجزاء القصة
مودتي

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:48 م

غيرم عرف
ان شاء الله رح اضع البارت الجاي هده الايام يعني ممكن كتير يوم الاحد...
ولا تنسى تقولي رايك المرة الجاية بالبوست...
شكرا لك

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:49 م

غيرم عرف
وعليكم السلام
رلبي يحفضك ويسعدك وشكرا لك جزيلا على ردك الي بجد بيسعدني...
لا تنسى مرة تانية تكتب لي اسمك باخر التعليق ^^
مودتي

غير معرف يقول... @ 22 يوليو، 2010 1:56 م

salam akhi ana o3jibat ktiran bi saraha diyalak otarah had lmawdo3 alhassass atmana an yastafid kol wahad ya9ra had lmodawana walakin ba3atib 3alayak ana tatawor alahdat lente

eyes closed يقول... @ 22 يوليو، 2010 2:00 م

غير معرف
شكرا بزاف على التعلي ديالك
بخصوص تطور الاحداث طويل
اخترت لكم اهم الاحداث التي توجب علي الحديث حولها
حيت ان اغلب الاحداثث حدثت في قرابة العامين التي درست مع اسماعيل فيها
وليس بالسهل الجخول والخروج من علاقتي باسماعيل بطريقة سريعة
يجب ان اعطي للامر حقه...وان اتطرق للامورالاساسية فقط لا غير
وذلك ما توجب
اي ان اسماعيل اعتقد بقي له جحزئين من القصة وانطلق لامور اخرى..
صبرا :d
شكرا لك

amine يقول... @ 16 أغسطس، 2010 6:01 م
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
amine يقول... @ 16 أغسطس، 2010 6:01 م

ما يلفت الإنتباه في هذا المقطع ، هو تواجد نوعين مختلفين من الحب:حب شهواني جنسي قد يكون من أي ذكراتجاه ذكرآخر يرى فيه وسامة،و لا يرى في هذا الأمر خدشا بذكوريته،و هذا الذي أستقرئه من إسماعيل.أما حبك أنت،فيبدوحباإنسانيا،مستعد من خلاله أن تعبر لمن أحببت عن حبك بأي طريقة يشاء هو.و هنا تكمن المفارقة

eyes closed يقول... @ 16 أغسطس، 2010 6:05 م

amine
لا انكر انه كانت هنالك رغبات جنسية والامر طبيعي لكونكط عندما تحب شخصا فمن الطبيعي ان تكون هنالك رغبة في داخلك تتمنى ممارسة الجنس معه
الفرق انا حبي كان عاطفي وجنسي رغم ان حبه كما كان يبدو يغلب عليه الطابع الجنسي
شكرا لتعليقك ...

غير معرف يقول... @ 20 أغسطس، 2010 5:08 م

اخي الكريم انا معجب بي شخصيتك الجريئة اعجاب كبير اتمنى ان ترسل الي رقم اتفك لاني اريد استشارتك ببعض الامور لان لدي ميول و مشاعر مشتركة معك لدرجة كبيرة لكن قصتي تختلف بعض الشي عنك ايملي ye7ya_7aider@hotmail.com

غير معرف يقول... @ 9 سبتمبر، 2010 4:04 ص

هلا انا ردي انشاء الله ما اطول عليك انا واحد تأثررت مرره و اعجبتني شخصيتك جداًً وودي لو تضيفني في الايميل

hamodey2020@hotmail.com

اي واحد يبغى قصة حب سضيفني (L)

انا من السعووديه

محمد ..

اسف اذا ازعجتكم

shalee يقول... @ 3 يناير، 2011 3:22 ص

انا لما اتعرض لهذا الموقف بنسحي وما بقبل اي ملامسة حتى لو على سبيل المزاح زي ما بحكو اشي بجر اشي ؟

غير معرف يقول... @ 13 مارس، 2011 10:44 م

الٍسلآم عليكم

اول شئ احب ان اعبر عن مدونتك

و انا كنت كتييييير قريب منك

بس ولله اولل ما قرات مدونتك

صراحه بكيت ع الماضي حقي

لانت ذكرتني بيه

وكمان شئ مافي دواء يخلص المرء من شعوره و احاسيسه اتجاه الاخرين

يعني انا بديت اكون كده في بداية الصف الثامن

حاولت مرارا و تكرارا التخلص منها

بس مش قادر وبعد مش دايما تجيلي الشهوه

لان الصراحه انا بدات اصلي و اقرب من ربي

وفي يوم حلمت حلم صرت اكره شئ اسموم مثليين

فأنا من رئي انك تصلي و ادعي ربك

و ربنا غفو تواب رحيم ستار

انا بحمد لله اتحسن كتير عن الاول

و اساس تفعيل المثليه عندي

اني و انا صغير كانو بحكولي انت راجل لا تخاف مش عيب تشوف حق راجل تاني و وووووووو الخ

ده في نوع من التأكد على كلامك الروعه ده

و اخر شئ لا تحكي مواقفك الشخصيه عن حد
لانك لازم تستر نفسك علشان ربنا يسترك

و في شئ اخيير

كل لما تجيلك الشهوه رددت الدعاء

((لا يدخل الجنة ملم يحفظ ما بين فخذين و بين فكيه))

بتلاكي الشهوه راحت و انا كنت اسويها كتير و ابكي من الحديث كل لما افهم معناه اكتر و اكتر

غير معرف يقول... @ 29 مارس، 2011 9:00 ص

بصراحة انا اول مرة اشوف هاي القصة وقرات لحد الان الفصل الاول والثاني واحببتها لانني ايضت وقعت في قصص مماثلة ولكن فقط اريد ان اعرف كم كان عمرك حين تعرفت على اسماعيل وحين كان يداعبك في الفصل وكم كان عمر اسماعيل؟

غير معرف يقول... @ 16 أبريل، 2011 5:59 ص

السلام عليكم
اخي محمد اريد ان اعرف هل انت تقوم بمساعدة المثلين
لان هوناك بعض الاهالي يقومون بطرد ابنائهم من البيت فور معرفتهم انهم مثليون ما ردك على هاذا؟
شكرا
صحيح لكن عذرا على فضولي لاكن في اي بلد انت
كان معك اخوك محمد
و شكرا

غير معرف يقول... @ 6 سبتمبر، 2011 3:38 ص

السلام عليكم
خويا لعزيز
شكرا على ابداعك في السرد وعلى خيالك الواسع وعلى لغتك السهلة الغير مملة
انا شخصيا اريد اجابة كافية وشافية من الاسلاميين ومن علماء الاسلام ماهو حل اناش المثليين ماهو تعريفهم في الاسلام
انا متعاطف معك وان شاء الله ربي يصبرك
اخوك BACHIR

غير معرف يقول... @ 18 سبتمبر، 2011 4:47 م

اردت توضيح امر مهم جدا للمسلمين
حقيقة فعل قوم لوط ان الرجال منهم كانوا ياتون الرجال في دكرانهم ويقطعون السبيل ومن يريد المزيد فعندي
etoile.41@hotmail.fr
ابشر يا مسلم بفرج وبشري من الله
سارسلها لكم في المستقبل

غير معرف يقول... @ 19 سبتمبر، 2011 2:58 م

السلام عليكم
أردت توضيح أمر مهم وخطير يهم البشرية جمعاء وخاصة فئة من تسمونهم شواذ بسخرية وازدراء لفئة من عباد الله خلقهم كما خلق الجميع وهو أحسن الخالقين وأبدعهم وارحمهم بعباده . وقد علمت بهدا الأمر عن طريق رؤيا واضن أنني الوحيد في هدا العالم الظالم والمظلم من يذكر ويخبر بهدا الأمر
قرأت مرة في احدي الصحف الجزائرية خبرا تأثرت به كثيرا وهو أن هناك في الجبال مجموعة إسلامية مسلحة وجدت شخصين من أفرادها يفعلون ( اللواط ) كما يسمونه فأمر
الأمير ( أمير الظلام) أن يغتال المفعول به بطريقة خبيثة وحقيرة ومنحطة وبخديعة شيطانية وتم الآمر بكل وحشية ... تألمت كثيرا لمصير دلك الشخص ( يمكن أن يكون شاب
صغير ) الله يرحمه ويسكنه فسيح جنانه انه ولي دلك وهو اعلم بالمتقين.. شاب مسلم قرر
الانضمام لقوافل المجاهدين في سبيل (.........) كانت نيته صادقة وكان هدفه طاعة
الله وكما يقولون الجهاد سنام الإسلام وقد مات شهيدا (وسيعلم الدين ظلموا أي منقلب ينقلبون)
وقرأت في احد المواقع عن شاب صغير أحسست من كلامه بالصدق والبراءة وانه
يعيش في معاناة نفسية ويدعوا الله في صلاته دوما أن يشفيه من شدوده ويبكي علي
عتباته أن يصلحه قبل أن يستسلم ويقع في المحظور وانه حاول جاهدا التخلص من هدا الآمر الذي ليس بيده حيلة تجاهه .....
اختصر لكم الموضوع
سجود الملائكة لأدم ..... هل سجد الملائكة فعلا لأدم أم لله ( ولله يسجد من في السماوات
والأرض) وضع السجود ورفع المؤخرة .... الهدا آبي إبليس اللعين السجود
ادم ===== سجود الملائكة =============================الله
انظروا في الركوع ووضع المؤخرة......................................
لدا يعمل إبليس وشياطينه جاهدا لهدم وكسر آمر الله
حقيقة فعل قوم لوط
تأتون الرجال شهوة من دون النساء
تأتون الذكران من العالمين
تأتون في ناديكم المنكر وتقطعون السبيل
الفاحشة ما سبقكم بها من احد من العالمين
نلاحظ أن الله اخبر أن قوم لوط يأتون (الرجال) ولم يقل الصبيان أو الغلمان بل قال
الرجال والرجل هو من بلغ سن الرشد واشتد عوده ولا يقال للصبي أو الغلام أو الشاب الصغير السن بأنه رجل
والملاحظ في الحقيقة أن الرجل يكون دبره مقزز ومنفر وكثير الشعر وفي شكل لا يأبه
به حتي القرد فما بالك برجل مثله
بالله عليكم كيف يترك رجال قوم لوط أدبار نسائهم الطرية الغضة الجميلة المنظر وهن
ازكي لهم ويتجهون تجاه أدبار الرجال واكرر الرجال وليس الغلمان ولا حتي الصبايا
الحسان ولا حتي البنات الصغيرات في السن فتدبروا يرحمكم الله اللهم إلا إن كانوا
مجانين ومرفوع عنهم القلم
إلا أن قوم لوط كانوا فعلا قوم سوء وإجرام ابتكروا فعلا جنسيا ينافي الطبيعة البشرية
وزادوا علي ما حلل لهم الله وأسرفوا بكل عدوان وخبث ومكر واتخذوا هدا الفعل
الحقير للاستعلاء والتكبر علي بعضهم البعض ويمكن أن يكون لهدا الفعل أسرار آخري الله اعلم

قوم لوط كانوا يأتون الرجال شهوة في( دكرانهم ) ( جهاز تناسل الرجل) وليس إنهم كانوا
يأتون الرجال في أدبارهم
الرجل يأتي المرأة في فرجها
الرجل يأتي الرجل في ذكره
وهدا عمل مهين للفرد ولا يرضاه الله
ولم يفهم كل من اليهود والمسحيين والمسلمين هدا الأمر وقدر الله أن تظهر الحقيقة
في عصرنا الحالي ( أليس المهدي يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا)
وينصر المستضعفين في الأرض يمكن أن يكون اقترب الوعد الحق
انشروا الحقيقة وجاهدوا في سبيل الله وارفعوا الظلم عن إخوانكم
وسأبعث لكم المزيد إن شاء الله وأفسر لكم بعض الآيات التي ستذهلكم
Etoile.41@hotmail.fr

غير معرف يقول... @ 19 سبتمبر، 2011 3:00 م

السلام عليكم يا أحباب الله لو تعلمون
اختصر لكم الموضوع ( ويومئدن يفرح المؤمنون . فبشر عبادي )
المص 0 كتاب انزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه
يا ربنا لمدا الحرج وما السر في دلك = لان الله أمر ( أوامر الله) ببعض الأمور قد يجد بعض الناس فيها عيب
وحرج. وعدونا ( البغيض إبليس وجنوده من الجن والإنس ) يعمل جاهدا لكسر أوامر الله بكل ما أوتي من
شيطنة ومكر ( ومكر أولائك يبور) تمعنوا إخوتي وأحبائي الآية الشريفة من سورة الأعراف
""" يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين"""""
نلاحظ أن الله ذكر بني ادم ولم يذكر المسلمين (المؤمنين..المصلين ...الخ) وبنوا ادم في الحقيقة منهم الكافر
والمشرك وحتى الملحد فما دخلهم بالمسجد واخذ الزينة (وهو أمر الله) ووالله لو تعلمون حقيقة هده الآية لاتخذتموها
شعارا لكم بكل عزة وفخر ورضوان من الله اكبر فافرحوا وابشروا. الزينة في الحقيقة هو كل شيء يأتي منه الجمال
واللذة الطيبة ( بقوانين وأخلاق) ومن الزينة أن الرجل يجد في المرأة كل الزينة وخاصة وأكثرها إثارة من أمامها
ومن خلفها وهناك من البشر من يجد الزينة في نفس النوع وهدا (أمر الله وقضاءه وحكمته) فالله يعلم وانتم لا
تعلمون وأعاود واكرر
هدا أمر الله فمن أبي فقد هوي ولحق إبليس وغوي
واخذ الزينة يكون من الطرفين بالطهارة والاغتسال والتطيب بالطيب إن وجد والسواك (في القديم) أما اليوم
فمعجون الأسنان والفرشاة ولبس النظيف ونتف الشعر الزائد ( هده سنة رسول الله محمد ) وتقليم الأظافر
حتي تكون العلاقة في قمتها ( وكل ما يفعله الغربيين من رياضة وتخسيس وأدوات التجميل حتي يكون
الفرد في هيئة حسنة ومنظر جميل (هل فهمتم الأمر)
المسجد ...ما هي الأعمال في المسجد هي الركوع والسجود والقيام وذكر الله والدعاء
غير أن المسجد في هده الآية لا يرمز لمسجد الصلاة بل يرمز للركوع والسجود لاخد الزينة التي
حللها الله لعباده (هل فهمتم قصدي) اخذ اللذة وهدا هو الأكل والشرب ولكن في إطار الأخلاق
والقوانين والأعراف لا يكون الأمر تسيب وحيوانية ومن هنا ذكر الله الرحيم الإسراف
ونهانا عن الإسراف في الشرب والأكل لان الإسراف في أي عمل يصبح نقمة بعد أن كان نعمة
ملاحظة....هل يوجد في الشرب وكذلك الآكل إسراف هل وجتم إنسان يسرف في الشرب (هل فهمتم الأمر)
وهل فهمتم لمدا دكرة الزينة والمسجد والأكل والشرب وعدم الإسراف
والله العظيم لو علم المسلمين حقيقة هده الآية وعملوا بأوامرها ومافيها من معاني لاستقام حالنا في الدنيا
والآخرة وتمعنوا الآية بعدها وفيها تهديد قوي من الله لمن يحرم زينة الله التي أخرجها لعباده (يقولون
هدا حرام وهدا حلال بكل جرئة علي أوامر الله العظيم وهدا هو نهج ابليس اللعين في حربه مع بني ادم
"""""" قل من حرم زينة الله التي اخرج لعباده ...............قل هي للدين امنوا في الحياة الدنيا
خالصة يوم القيامة"""""
ما هي الزينة في الجنة .....هي الحور والغلمان كأمثال اللؤلؤ المكنون بالإضافة إلي الفواكه ولحم الطير
ونعيم عظيم لا يمكن تصوره ومن فوق دلك ((( رضوان من الله )))) هل فهمتم الأمر
تاخد الزينة (اخذ وعطاء ) وفوقها رضوان من الله وحسنات لا يعلم بها الا الله
هل رأيتم كرم ربنا ومازال الكثير والكثير فاقبلوا علي ربكم حبيبكم وجاهدوا في سبيله بتوضيح
الحقيقة وكسر شوكة إبليس اللعين وأتباعه ( اليس المهدي يملا الأرض قسطا وعدلا يمكن اقترب الوعد )
ارجوا منكم الدعاء لي بالنصر وكونوا أنصار لي كما قال عيسي عليه السلام من أنصاري إلي الله
قال الحواريون نحن أنصار الله واشهد بانا مسلمين
كل ما يظهر لي جديد سأبلغكم فورا ..... ولا تخافوا في الحق لومة احد إلا الله مولاكم
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين فالويل لإبليس ومن مشي في طريقه وعدم طاعة أمر الله
بالسجود لأدم ( افهموها باءا كما يقول المصري)
Etoile.41@hotmail.fr

غير معرف يقول... @ 28 يناير، 2012 7:42 م

محمد حبيبي...حلو كتابتك ونوع أسلوبك وكلك ذوق..أهديك كلماتي...
أسلم يا راحة الخليل ويا شفاء المدنف النحيل رضاك أشهى اللى فؤادي من رحمة الخالق الجليل...
محمد أبوحلالة من ليبيا

غير معرف يقول... @ 15 فبراير، 2012 3:17 ص

انا من تونس و عشت هذه القصة لكن في البداية عشتها مع زميلي الفرنسي بصفتي درست في التعليم الفرنسي و كان فرنسيا جيلا و ناعما و كانت بنا علقة اخوة و لكن في زيارتي الى فرنسا لامضي العطلة هناك اول تجربة جنسية معه و اليوم انا اعيش مع تلك الايام في مخيلتي انا اليوم عمري 26 سنة و اعيش هذه القصص كل يوم لكن وقت قريت قصتك اوضحت لي الايام لست انا الوحيد امر بما مريتو تشكر على قصصك يا حبيبي و اتمنى زيارتك الى تونس .
هذا حسابي في الفس بوك :
roi damour hereux
او العنوان في الفيس بوك ضع هذا في البحث في الفيس :
roidamour2012@hotamil.com

غير معرف يقول... @ 20 ديسمبر، 2012 6:08 م

أسلوبك جميل ، ولكن كمسلمه عقلي لأيستعوب كلمه مما تقول لأنه خاطيء . أنا لاإحب العنصريه التي يتعرض لها المثليون ونظره المجتمع لهم علئ أنهم ليسوا من البشر لأنهم أقدموا على فعل خاطئء بل يجب علينا أن نعالج مالديهم بأسلوب يستطيع أن يتقبله المثلي أو المثليه . تقبل مروري

غير معرف يقول... @ 6 يوليو، 2013 8:34 ص

السلآم عليكم والرحمة

احشة اللواط من أعظم المعاصي بل من الكبائر التي حرمها الله عز وجل ، وقد أهلك الله قوم لوط عليه السلام لما تمادوا في غيهم واستمرؤوا هذا الفعل الشنيع بأنواع رهيبة من العقوبة ، قال الله تعالى : ( فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل منضود . مسومة عند ربك ) ثم قال سبحانه محذرا من يأتي بعدهم من الأمم التي تفعل فعلهم ( وما هي من الظالمين ببعيد ) . وقال تعالى : ( ولقد راودوه عن ضيفه فطمسنا أعينهم فذوقوا عذابي ونذر . ولقد صبحهم بكرة عذاب مستقر ) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به ) رواه أحمد 2727 وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير وزيادته برقم 6589 .

قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى : ( ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : اقتلوا الفاعل والمفعول به . رواه أهل السنن الأربعة وإسناده صحيح ، وقال الترمذي حديث حسن .

قال الله تعالى : ( والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما . يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا . إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما . ومن تاب وعمل صالحا فإنه يتوب إلى الله متابا ).

إذا تاب الفاعل لهذه الفاحشة أو كل ما يستوجب حدا وأقلع عن هذا الذنب واستغفر وندم ونوى ألا يعود إليه فقد سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى عن ذلك فأجاب بقوله : ( إذا تاب إلى الله توبة صحيحة تاب الله عليه من غير حاجة إلى أن يقر بذنبه حتى يقام عليه الحد ) مجموع الفتاوى ج34 ص180.

فـ سارعوا إلى الثوبة :)

غير معرف يقول... @ 28 مارس، 2014 4:43 م

عندك بريد الكتروني او فيسبوك ؟؟

غير معرف يقول... @ 15 أبريل، 2014 9:45 ص

هههههههه

Mohammad Aliz يقول... @ 15 فبراير، 2016 1:37 ص

ياناس انا واقع بعلاقه حب مثلييه وبحبو لهالشخص كتير ومابعرف شو بدي اعمل بهالحاله رجاء كل ينصحني

Mohammad Aliz يقول... @ 15 فبراير، 2016 1:38 ص

ياناس انا واقع بعلاقه حب مثلييه وبحبو لهالشخص كتير ومابعرف شو بدي اعمل بهالحاله رجاء كل ينصحني

غير معرف يقول... @ 29 فبراير، 2016 10:14 م

بكل اسف هو الحب الممنوع الذي ان استسلمت له ستجد نفسك يوما وحيدا

Mohammed Ajayuusi يقول... @ 7 مارس، 2017 3:23 م

عندك اكاونت على الفيسبوك انا مثلي

إرسال تعليق